ENGLISH | الرئيسية | خريطة الموقع | البريد الإلكتروني | تواصل معنا

الخميس 1441/01/20هـ الموافق 2019/09/19م

رئيس غرفة الباحة ..  في وداع الأمير مشاري وإستقبال الأمير الدكتور حسام
  بتاريخ 5/1/2017 4:29:02 PM أيام لها تاريخ ومسيرة تتواصل بالمبادرات الخلاقة

أجمل ما في الوطن ، إننا ننتمي إليه ونحبه ونفتديه ويطيب لنا المقام فيه ، نزهو بتاريخه ونباهي بحاضره ونبذل الغالي لمستقبله ، وطن نفاخر بأمجاده وعطاءاته ، وقادته ورجاله الأفذاذ اللذين غرسوا في ترابه قيم الولاء العفيف والوفاء النبيل ، فكان كل هذا التلاحم الرائع بين قيادته الحكيمة التي أرست دعائم العز والمنعة ، ومواطنون يسابقون الخطى لتجسيد وتأصيل معاني المواطنة الغيورة على مصالح الوطن ومكتسباته. إنه وطن العطاء بلا حدود الذي تمتد جغرافيته بامتداد مشاعرنا الوطنية المتوهجة حماساً وعنفواناً وشموخاً للمعالي ، والامتثال لمنهجه وثوابته الراسخة والتي من مفرداتها رد الجميل لأهله والشكر لمستحقيه. لهذا ليس بمستغرب عنا في منطقة الباحة ونحن نودع أميرها السابق سمو الأمير مشاري بن سعود ، ونستقبل أميرها الجديد سمو الأمير حسام بن سعود أن نستحضر ونقول من ثنايا هذا الإرث الحضاري الفخيم أن التاريخ سيسجل بأحرف بارزة ما يستحقه منا الأمير مشاري من واجب الثناء والعرفان والشكر والامتنان بما قدمه من جهود مضنية وأعمال جليلة تقف ماثلة وشاهده على إخلاصه وتفانيه من أجل رقي المنطقة وازدهارها . ومن ذات الإرث .. يتعاظم سرورنا وينداح فرحنا ابتهاجاً وسعادة بمقدم سمو الأمير حسام الذي تمتد إليه أيادينا حفاوة وترحاباً ، ولا نقول له إلا ما درجت عليه الباحة "مرحباً هيل عد السيل" أميراً لهذه البقعة الخضراء النابضة بالسحر والجمال الأخاذ ، وفارساً لملحمتها التنموية القادمة ، ومحركاً لنهضتها العمرانية والاقتصادية والاجتماعية في ركاب رؤية المملكة 2030 وتحولاتها الوطنية المشهودة. إننا في غرفة الباحة وباسم القطاع الخاص بكافة قطاعاته ، ومجتمع الأعمال بمختلف فئاته إذ نجدد الولاء لمليكنا المفدى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أيده الله ، وسمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ، وسمو ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز حفظهم الله إنما نجدد العزم على المضي قدماً للمساهمة البناءة في استنبات المبادرات الخلاقة لتعزيز قوة المنطقة ، وبسط نفوذها الاستثماري كأرض واعدة بالفرص اللامحدودة ، واغتنام مزاياها النسبية وهويتها السياحية المنافسة في منظومة مبتكرة من المشروعات الربحية والتنموية ، وزيادة مساهمتها في الناتج الوطني وتنويع مصادر الدخل وفرص التوظيف . ولعل من المناسب أن نضع بين يدي سمو أمير المنطقة وهو يستهل عمله وبرنامجه التنموي القادم أهمية إشراك القطاع الخاص ممثلاً في غرفة الباحة في كل مايخص صناعة القرار الاقتصادي بالمنطقة ، وأن يتاح للغرفة تسخير تجاربها وخبراتها التراكمية في تأسيس صناعة سياحية بالمقاييس المتعارف عليها اقليمياً ودولياً ، وأن يسند إليها مهمة ترويج وتسريع الاستثمارات بما فيها المشروعات الناشئة لرواد الأعمال في كافة القطاعات بآليات تتكامل وتتضافر فيها جهود الجهات المختصة بالباحة من خلال مفهوم الشراكة الاستراتيجية ، ومرونة الأداء ، وتوحد المصالح دون تقاطع أو تضارب ، وبالمستوى الذي يلبي طموحات ولاة الأمر والمواطنين عموماً . والله تعالى نسأل أن يجزي عنا سمو الأمير مشاري خير الجزاء ، وأن يديم عليه الصحة والعافية ويطيل في عمره ، وأن يوفق الأمير حسام ويكلل جهوده بالنجاح الدائم ويعينه على أداء مهامه ، ويحفظ لنا قيادتنا الرشيدة وبلادنا الغالية .