ENGLISH | الرئيسية | خريطة الموقع | البريد الإلكتروني | تواصل معنا

الجمعة 1440/05/12هـ الموافق 2019/01/18م

وطن الشموخ والعزه
  بتاريخ 9/23/2017 2:53:49 PM تمر علي بلادنا ذكري العيد الوطني لهذا العام، السابع والثمانون، وهي بفضل من الله تعالى، وحكمة قيادتها الرشيدة، تشهد تماسكآ في جبهتها الداخلية، جعلت من المملكة، أنموذجآ في الوحدة والترابط. وﻻيخفي علينا جميعآ، ماتتعرض له بلادنا الطاهرة، من مؤامرات ودسائس، من أعداء الوطن والمتربصين، لم تزيدنا اﻻ إلتفافآ، حول قيادتنا الوفية لشعبها، والتي تسير بنهج الحكمة والرأي السديد، فكان أن تبوأت بلادنا مركزآ مرموقآ بين الدول. ﻻصوت يعلو أبدآ فوت صوت الحق، الذي سرنا عليه، في كافة المحافل اﻹقليمية والدولية..وﻻتزال دبلوماسيتنا، تعمل في هدوء وحكمة وحزم، في الوقت نفسه، وذلك بتوضيح رؤانا، التي تدعو للمحبة والسﻻم، ونبذ العنف والتطرف..وعدم التدخل في شئون الغير..فنحن كنا وسنبقي نسير علي ذات نهجنا، ولن نتهاون، في الدفاع عن مكتسباتنا، والحفاظ علي أمننا، وسنظل نمد أيادينا بيضاء للجميع، دون إستثناء ﻵحد، إﻻ لمن يكيلون لنا، فإننا لهم بالمرصاد. وعازمون في الوقت نفسه، علي المضي قدمآ، في نهضتنا، والحفاظ علي مقدراتنا، وصون تاريخنا المجيد ووحدة أمتنا. عيدك اليوم ياوطني، هو ترسيخ لمحبة، في عمق الفؤاد والوجدان..تنثر عبيرها رياحينآ في كل زمان ومكان. عيدك ياوطني، هو فرح التلاقي ، وإيضاءات اﻷمل، وإشراقات مستقبل لنا، ولجيلنا ومحيطنا، والأمة جمعاء. أهنئ موﻻي خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وجميع أفراد الشعب السعودي بكل كياناته، سائلا المولي سبحانه وتعالى، أن يديم علي بلادنا ، نعمة اﻷمن واﻷمان والرخاء..وهذه دعوة محبة، أن نضع جميعآ، أيادينا فوق بعض، وأن نكرس كل طاقتنا من أجل الحفاظ علي كيان وطننا، وأن نلتف بكل محبة، حول قيادتنا اﻷبية، مجددين لها، بيعة الوﻻء والطاعة، ليبقي هذا الوطن، عزيزآ شامخآ، دائمآ وأبدأ بين اﻷمم. ولك حبي ياوطني. سعيد سعييد سعيد الغامدي نائب رئيس مجلس الإدارة